الصفحة الرئيسية > اتفاقيات

"مركز الإمارات للدراسات" ينضم إلى "فهرس الإمارات الوطني للمكتبات"

وقّع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية اتفاقية شراكة وتعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، يتمّ بموجبها انضمام المركز إلى مشروع "فهرس الإمارات الوطني للمكتبات" الذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي الثقافي وإثراء التواصل الحضاري في المجتمع. وقد قام بالتوقيع على الاتفاقية نيابة عن سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الأستاذة أمل الهدابي، المدير التنفيذي للمركز، وسعادة بلال البدور، الوكيل المساعد لشؤون الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ممثلاً عن الوزارة. وجاء ذلك خلال زيارة قام بها البدور إلى مقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، أكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي ضرورة تعميق العلاقات بين جميع المؤسسات المحلية والاتحادية في الدولة، وتوسيع مجالات الشراكة والتعاون فيما بينها بما يصب في خدمة المجتمع، ويسهم في الوصول إلى أفضل معدلات الإنتاج والنمو سعياً إلى تعزيز عملية التنمية الشاملة في دولة الإمارات في جميع المجالات.

واعتبر سعادته أن توقيع هذه الاتفاقية يعمق علاقات التعاون والشراكة القائمة فعلياً بين المركز والوزارة، وينسجم مع "رؤية الإمارات 2021" في تحقيق الارتقاء بالمعرفة، ونشر الإبداع، ويساعد على تنمية الوعي بدور المكتبات المحوري والمهم في تعزيز المخزون المعرفي لدى مختلف فئات المجتمع، وتسهيل عملية البحث العلمي وتطويرها عبر استخدام هذا الرابط الإلكتروني الذي سيربط بين جميع مكتبات الدولة.

وأضاف سعادته: إن هذه الاتفاقية ستسهم في تحقيق أهداف المركز المتمثلة في إجراء الدراسات والبحوث، ودعم صناع القرار عبر توفير البحوث والتحليلات المختلفة، وتقديم برامج خاصة لخدمة المجتمع من خلال تنظيم العديد من الفعاليات العلمية والثقافية، فضلاً عن تطوير المهارات الوظيفية للكوادر البحثية من مواطني الدولة من خلال البرامج التدريبية والتأهيلية.

وأكد سعادة الدكتور جمال السويدي أن المركز يعكف حالياً على تنفيذ استراتيجيته الهادفة إلى رفع عدد مقتنيات "مكتبة اتحاد الإمارات" ليصل إلى مليون عنوان من المطبوعات والإصدارات والوثائق قبل نهاية عام 2013، موضحاً أن المركز يولي أهمية بالغة لجميع المطبوعات الوطنية الخاصة بدولة الإمارات، أياً كان مجالها وطبيعتها.

وأشار سعادته إلى أن مكتبة اتحاد الإمارات هي مكتبة متخصصة في مجالات العلوم السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية، وتهتم بجمع المواد المكتبية المتعلقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص، والمنطقة العربية والعالم بشكل عام. وتضم المكتبة العديد من الكتب والمراجع العلمية ودوائر المعارف والدوريات، ومجموعة من الوثائق الخاصة والتقارير الرسمية والخرائط وقواعد البيانات الإلكترونية، وهي في مجملها تغطي مجالات اختصاصات المركز، باللغتين العربية والإنجليزية.

ومن جانبه أثنى سعادة بلال البدور، الوكيل المساعد لشؤون الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على انضمام مركز الإمارات للدراسات إلى مشروع "فهرس الإمارات الوطني للمكتبات" الذي سيعمل على توفير الوقت والجهد والمعلومات للباحثين والطلاب والقراء، مشيراً إلى أن العلاقة بين المركز والوزارة وطيدة، وتقوم على الشراكة والتعاون المثمر، وستؤدي إلى إحداث طفرة نوعية في نشر الوعي في المجتمع وتثقيف أفراده.

وثمّن البدور الجهود الكبيرة التي يقوم بها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة المجتمع الإماراتي، وتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة في مجالات عديدة وتدريبها سعياً إلى الارتقاء بمكانة دولة الإمارات إقليمياً ودولياً. وقدّم الشكر والتقدير إلى سعادة الدكتور جمال سند السويدي، متمنياً دوام التواصل والتعاون بين الوزارة والمركز.

وفي ختام زيارة البدور للمركز قامت المدير التنفيذي للمركز الأستاذة أمل الهدابي باصطحابه، والوفد المرافق له في جولة داخل بعض إدارات المركز وأقسامه المتنوعة للتعرف على سير العمل. واطلع البدور على إصدارات المركز المتنوعة التي تصدر باللغتين العربية والإنجليزية، وزار "قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" للمؤتمرات، و"مكتبة اتحاد الإمارات"، كما تعرّف إلى الخدمات التي تقدّمها إدارة الإعلام من خلال غرفة الرصد الإعلامي والنشرات والدوريات التي تصدرها الإدارة، مثل نشرة "أخبار الساعة"، ومجلة "آفاق المستقبل".