الصفحة الرئيسية > خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية السويدي يشيد بدعم القيادة الرشيدة للبحث العلمي

خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفد مركز الإمارات
للدراسات والبحوث الاستراتيجية
السويدي يشيد بدعم القيادة الرشيدة للبحث العلمي
 

 
 

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، مساء الاثنين، الموافق الثامن من مايو 2017 في مجلس سموه بقصر البحر في أبوظبي، وفداً من "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، برئاسة سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، حيث استمع سموه إلى شرح حول الجهود التي تبذلها إدارة المركز والعاملون فيه؛ من أجل تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها، ولاسيما ما يتعلق بدعم صانع القرار، وخدمة المجتمع، واستشراف المستقبل.

وقد أعرب سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز عن سعادته بهذا اللقاء الذي يتلقى فيه العاملون بالمركز توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، ويحظون بالاستماع إلى قراءته الدقيقة والشاملة للأوضاع الإقليمية والدولية وما تنطوي عليه من فرص وتطرحه من تحديات. ومثل هذه القراءة تمثل خريطة طريقٍ لعمل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وتوضع على أساسها الخطط التنفيذية التي تُترجم إلى فعاليات علمية وبحثية تُسهم في دعم عملية صنع القرار، وفي نشر ثقافة البحث العلمي الجاد والأصيل، وتقديم المعرفة الراقية وحمل رسالتها داخل الدولة وخارجها.

وقال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، إن ما تفضل به سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، من ثناء على المركز خلال الزيارة هو أعلى وأرقى الأوسمة التي يمكن أن يحصل عليها المركز والعاملون فيه، وأن مثل هذه الثقة من جانب صاحب السمو إنما تترتب عليها مسؤولية نستشعر أهميتها، ونتعهد بأن نكون أهلاً لها، وأن نضاعف من جهودنا لنكون عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة.

وأضاف سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي أن المركز الذي يحظى بشرف رئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، له منذ إنشائه عام 1994، يستمد رؤيته من سيدي صاحب السمو، ويستلهم من سموه قيم العمل المخلص والجاد، والتفاني في خدمة الوطن ورفع رايته عالياً في مجال البحث العلمي، وأن المركز تحت رئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وبدعمه المتواصل له، تحول إلى منارة بحثية عربية وعالمية، وصرح ثقافي وفكري يحظى بالتقدير والاحترام في الداخل والخارج.

ونقل سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، تحيات العاملين بالمركز، ودعواتهم الصادقة والمخلصة بأن يديم الله على دولتنا الحبيبة أمنها وأمانها ورخاءها وازدهارها ومكانتها العالمية التي تترسخ يوماً بعد يوم، وأن تمضي إلى موقع الصدارة الذي تستحقه، في ظل قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي صاغت بحكمتها ورؤيتها الثاقبة ونظرتها الاستشرافية للمستقبل ملحمة التنمية والتطور على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.