الصفحة الرئيسية > تصريح سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة يوم الشهيد 30/11/2017

تصريح سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية
بمناسبة يوم الشهيد 30/11/2017
 

قال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن يوم الشهيد يمثل تكريماً لشهداء الوطن، وإعلاءً لقيم العطاء المتجذِّرة في ثقافة المجتمع الإماراتي منذ قديم الزمان، مؤكداً أن يوم الثلاثين من نوفمبر من كل عام سيظل يوماً خالداً في الذاكرة الجماعية؛ لأنه اليوم الذي تحتفل فيه دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادةً وشعباً، بشهداء الوطنِ الأبرار، الذين قدموا أرواحهم فداءً له، ولكي يظل العلم الإماراتي عالياً خفَّاقاً في سماء العزة والكرامة.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن "يوم الشهيد يشكل مناسبة جليلة للتعبير عن قيم الولاء والانتماء إلى هذا الوطن المعطاء، وإلى قيادته الرشيدة، ممثلةً بسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله-، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي -رعاه الله-، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله-، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأشار سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي إلى أن الاحتفال بيوم الشهيد ينطوي على دلالات سامية، في مقدمتها أن دولة الإمارات العربية المتحدة لا تنسى أبداً أبناءها المخلصين الذين يقدمون أرواحهم فداءً لها، ومن ثم يغرسون بتضحياتهم الكبيرة القيم النبيلة في عقول الشباب، الذين هم في أمسِّ الحاجة إلى نماذج مضيئة تنير لهم الطريق.

وقال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي إن تخصيص يوم للاحتفال بذكرى الشهداء إنما يؤكد وفاء القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة لتضحيات أبناء الوطن؛ وهذا أمر ليس بغريب على قيادة مخلصة وأمينة جعلت من المواطن محور اهتماماتها بشكل يثير كل التقدير والإعجاب، ليس داخل دولة الإمارات العربية المتحدة فقط ، بل خارجها أيضاً.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي أن يوم الشهيد يجسِّد فخر الشعب الإماراتي بتضحيات الشهداء، وتضامنه مع أسرهم وذويهم، وأضاف سعادته أن خدمة الوطن، والدفاع عن ترابه ومكتسباته، من أعظم ما يمكنُ أن يقدِّمه الإنسان إلى وطنه، وقال إنه ينبغي لنا، ونحن نحتفي بيوم الشهيد، أن نوجِّه رسالة شكر وامتنان إلى أهالي الشهداء وذويهم، وأن نشُدَّ على أيديهم بقوة لتحمُّلهم لوعة الفراق وعناء الفقد، مؤكداً أن التاريخ سيسجِّل التضحيات التي قدمها شهداء الوطن الأبرار.

وختم سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي حديثه بالقول إن دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تحتفل بيوم الشهيد الذي يأتي متزامناً مع عيدها الوطني السادس والأربعين، تزداد قوةً ومَنَعَة، وتتعاظم قوة الاتحاد الذي وضع بذرته المباركة المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيَّب الله ثراه- وإخوانه من مؤسسي دولة الاتحاد، التي تواصل مسيرتها المباركة محققةً المزيد من الإنجازات المتتالية في مختلف الميادين.