الاسم...:    
أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ى


خليل عيلبوني

حصل خليل عيلبوني على الترتيب الثالث على جميع طلبة الثانوية العامة في سوريا في القسم الأدبي عام 1960، ورشحته وزارة التربية والتعليم لبعثة دراسية إلى جامعة القاهرة للدراسة في كلية الآداب، واستقر في القاهرة حتى عام 1970، وخلال هذه الفترة أصبح عيلبوني ركيزة أساسية في إذاعة صوت فلسطين التابعة لصوت العرب، معداً للبرامج وكاتباً، ومقدّمَ برامج أدبية استطاع من خلالها تقديم قصائد لشعراء فلسطينيين، مثل: محمود درويش، وتوفيق زياد، وسميح القاسم وغيرهم. وفي عام 1965، وكان حينها في السنة الأولى من دراسة الماجستير، التحق بإذاعة صوت فلسطين موظفاً رسمياً، وعيّن بالإضافة إلى نشاطه الإذاعي الذي كان يقوم به في إذاعة صوت فلسطين من صوت العرب، بدرجة مراقب برامج ثم بعد ذلك نائباً لمدير الإذاعة. وصل عيلبوني في الأول من يناير 1971 إلى أبوظبي ليعمل مراقباً للبرامج في الإذاعة الوليدة (أنشئت في فبراير 1969) وفي الثاني من ديسمبر 1971، كان لعيلبوني شرف إذاعة إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

قدّم خليل عيلبوني بدعم ورعاية معالي الدكتور مانع سعيد العتيبة برنامجاً عن النفط بعنوان "الذهب الأسود" حيث بدأ في الإذاعة في الأول من فبراير 1971 ثم في التلفزيون في الأول من إبريل من السنة نفسها. وبعد خروج معالي الدكتور مانع العتيبة من وزارة البترول والثروة المعدنية عام 1990 أصبح عيلبوني مديراً لمكتبه، وذلك بعد أن أصبح العتيبة أول مستشار خاص لصاحب السمو رئيس الدولة. وقد منحته أكاديمية الإعلام الدولية في كندا بالتعاون مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، في مارس 2009، شهادة الدكتوراه الفخرية.
صدر له كتاب "أبوظبي زمن البدايات" عام 2017.

كانت لعلاقة خليل عيلبوني بالمغفور له -بإذن الله تعالى-الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومرافقته في كثير من رحلاته أكبر الأثر في تنمية مداركه الثقافية، وصار لديه مخزون من الأشرطة الصوتية والمصورة التي تحكي فكر القائد واستراتيجيته وإنجازاته العظيمة.