الصفحة الرئيسية > الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة يفوز بجائزتين من مؤسسة "أذرويز" الفرنسية

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة يفوز بجائزتين من مؤسسة "أذرويز" الفرنسية
جمال سند السويدي: القيادة الرشيدة زرعت فينا ثقافة التميُّز والتفوُّق والإبداع

منحت مؤسسة "أذرويز" الفرنسية للإدارة والاستشارات "The Other Ways Association of Management and Consulting" مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة "جائزة أوروبا الذهبية للجودة"، و"جائزة الكفاءة والجودة في خدمة المتعاملين"، خلال اجتماعها في جنيف بسويسرا في السابع والعشرين من أكتوبر 2014، وهما من أهم الجوائز العالمية وأرفعها، التي تقدِّمها المؤسسة سنوياً إلى المؤسسات والشركات الرائدة في العالم.

وبهذه المناسبة قال سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة: إن جوائز التكريم الكبيرة، التي حصل ويحصل عليها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة من جهات دوليَّة وإقليميَّة كبرى، آخرها مؤسسة "أذرويز"، هي نتاج طبيعي لثقافة التميُّز والتفوُّق والإبداع التي زرعها فينا سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- والرعاية والتشجيع الكريمين اللذين يحظى بهما المركز من سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة. وأضاف أن حصول المركز على هاتين الجائزتين من مؤسسة لها مصداقيتها الكبيرة في العالم كله هو استمرار للتقدير العالميِّ للدور الذي يؤدِّيه، والذي لا يقتصر على الجانب البحثيِّ فقط، وإنما يمتدُّ إلى جوانب عديدة أخرى، أهمها خدمة المجتمع الإماراتي والعربي والعالمي، وتعزيز الحوار والتفاعل مع المؤسسات العلميَّة في الدول المختلفة، وإثراء المعرفة الإنسانيَّة، وتسليط الضوء على القضايا المتعلقة بأمن العالم وتنميته واستقراره.

وقال السويدي: إن هذا التكريم مثلما يشعرني بالفخر والارتياح، فإنه يزيد إحساسي بالمسؤوليَّة الكبيرة الملقاة على عاتقي؛ لأني لا أريد الحفاظ على الإنجاز الذي تحقق فقط، وإنما طموحي المستمرُّ هو تحقيق المزيد من الإنجازات لمواكبة مسيرة التنمية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، القائمة على الابتكار والإبداع، والساعية دائماً إلى المركز الأول في مجالات التنمية المختلفة، ليس بالمعايير الإقليميَّة فقط، وإنما بالمعايير العالميَّة أيضاً. وأشار السويدي إلى أن التكريم الذي يلقاه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة على المستوى العالمي هو دافع ومحفِّز لمؤسساتنا الوطنيَّة كافة على بذل مزيد من الجهد وتحقيق الإنجازات لرفع اسم دولة الإمارات العربية المتحدة عالياً في العالم كله، وجعل اسمها مقترناً دائماً بالإنجاز والتميُّز والتفرُّد.

من جانبه أشاد شربل تابت، مؤسس ورئيس مؤسسة "أذرويز"، بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة ودوره العلمي والمعرفي والتنويري الذي يتجاوز المجتمع الإماراتيَّ إلى المجتمع العالميِّ كلِّه، مؤكداً أن إصدارات المركز تمثل مصدراً أساسياً من مصادر المعرفة في العالم، وتحظى مؤتمراته وفعالياته العلميَّة باهتمام كبير؛ لأنها تثير قضايا حيويَّة تتعلق بحاضر العالم ومستقبله. وأضاف أن مؤسسة "أذرويز" تعتمد معايير صارمة في منح جوائزها، ولا تقدِّمها إلا إلى المؤسسات المتميِّزة في مجال عملها، والتي تقدِّم إضافة نوعية في هذا المجال.

يُذكَر أن شربل تابت أنشأ مؤسسة "أذرويز" للإدارة والاستشارات في باريس عام 1994، وتقدِّم المؤسسة العديد من الخدمات إلى الشركات العالمية، ومنها الخدمات الاستشارية والإدارية، وخدمات البحث والتطوير، ودراسات الاستثمار والإدارة، وتُعَدُّ من أهم المؤسسات العالميَّة وأبرزها في مجالي الإدارة والاستشارات.

وما يمنح جوائز "أذرويز" أهميَّتها ومصداقيَّتها الكبيرتين على المستوى العالمي هو أنها تعتمد منهجيَّة علميَّة دقيقة بشأنها تقوم على خطوات محدَّدة عدَّة، أهمها جمع المعلومات الدقيقة والشاملة عن المؤسسة أو الشركة المرشحة للفوز بالجائزة، ومجالات عملها، والإنجازات التي حققتها فيها، ثم إجراء البحوث والدراسات واستطلاعات الرأي حولها، وأخيراً التصويت على اختيارها؛ ولذلك فإن حصول أيِّ مؤسسة على أيِّ جائزة من جوائزها يُعَدُّ شهادة على ريادة هذه المؤسسة وتفرُّدها في أدائها لعملها.