الصفحة الرئيسية > صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يسلم الدكتور جمال سند السويدي جائزة "رواد التواصل الاجتماعي العرب"

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يسلم الدكتور جمال سند السويدي جائزة "رواد التواصل الاجتماعي العرب"

 

كرَّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي -رعاه الله- مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الفائز بجائزة "رواد التواصل الاجتماعي العرب- فئة السياسة للمؤسسات" لعام 2015، وقد تسلم الجائزة سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، وذلك خلال افتتاح "قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب"، التي افتتِحت اليوم الثلاثاء في "قاعة أرينا" بمركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة أكثر من 1500 من المؤثرين والفاعلين العرب عبر قنوات التواصل الاجتماعي والمسؤولين والمتخصصين والأكاديميين والباحثين والإعلاميين.

وعبَّر سعادة الدكتور جمال سند السويدي، بهذه المناسبة، عن اعتزازه بحصول مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على جائزة "رواد التواصل الاجتماعي العرب- فئة السياسة للمؤسسات" لعام 2015، وأشاد سعادته بمبادرة "قمة رواد التواصل الاجتماعي"؛ كونها تكرِّس الدور الحيوي الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين العربي والعالمي، كمحرك للتطوير والتحديث ومواكبة التطورات الجارية في مجال الإعلام وغيره من القطاعات والمجالات.
وأكد سعادته أهمية الدور المتنامي لوسائل التواصل الاجتماعي، سواء على المستويات السياسية والثقافية والفكرية والاجتماعية والتربوية؛ ما يتطلب منح هذه الوسائل أولوية استثنائية، سواء على صعيد التفاعل معها من جانب القيادات أو المؤسسات، مشيراً سعادته إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية قد انتبه إلى أهمية الدور المرتقب لهذه الوسائل منذ سنوات مضت؛ وقد انعكس ذلك في أجندة عمله، وأنشطته العلمية، وعبر إدراج كل ما يتعلق بهذه الوسائل من أبعاد وتأثيرات ورؤى استشرافية ضمن النقاشات والفعاليات البحثية التي يعقدها المركز.

ويذكر أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يولي موضوع التطور التقني في مجال الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها المختلفة أهمية خاصة، حيث خصَّص المركز لهذا المجال العديد من الفعاليات البحثية التي قُدِّمت فيها أوراق عمل متخصصة تناولت الأبعاد والتأثيرات المتعددة لوسائل التواصل الاجتماعي، كما يحتل هذا الموضوع أولوية ضمن البحوث والدراسات المحكَّمة التي تنشرها دورية "رؤى استراتيجية" التي تصدر عن المركز.

وبالإضافة إلى ما سبق؛ فإن سعادة الدكتور جمال سند السويدي قد أصدر عام 2013 كتاب "وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في التحولات المستقبلية: من القبيلة إلى الفيسبوك" الذي بات أحد أبرز المراجع العربية المتخصصة في هذا المجال، وهو يرصد تأثير هذه الوسائل بشكل علمي معمَّق؛ بهدف استكشاف النتائج المحتملة للتطور المتسارع لوسائل التواصل الاجتماعي وتحليلها؛ ويناقش الكتاب كذلك تأثير هذه الشبكات في مستقبل وسائل الإعلام التقليدية على اختلافها؛ وذلك بوصفها مصدراً للأخبار ومنصاتٍ رئيسية لتشكيل الرأي العام على حد سواء. كما يناقش هذا الكتاب تأثيرات وسائل الاجتماعي بمختلف مستوياتها، الاجتماعية والثقافية والتربوية والأمنية والاقتصادية، وكان هذا الكتاب من الدراسات العلمية الأولى التي حذرت من خطورة استخدام الإرهابيين والتنظيمات المتطرفة وعصابات الجريمة المنظمة وسائل التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن هذا الاتجاه الخطر لم يؤدِّ إلى تطوير أنماط جديدة من النشاط الإجرامي فحسب، بل إلى "عولمة الجريمة"، وظهور أنماط جديدة من "الصراعات الافتراضية"، ساحتها وسائل التواصل الاجتماعي على شبكات الإنترنت.

وتهدف جائزة "رواد التواصل الاجتماعي العرب" إلى تكريم الإبداعات الفردية والمؤسسية في عدد من الفئات بمختلف القطاعات، وعبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، وتتمحور فكرتها الرئيسية حول تسليط الضوء على أهم مبادرات التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وذلك بتخصيص جائزة سنوية تمنحها "قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب"، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتُعَدُّ التجمع الأكبر، والحدث الأول من نوعه بالمنطقة، للمؤثرين في قنوات التواصل الاجتماعي لتبادل المعلومات والأفكار حول هذه القنوات. وتهدف هذه القمة إلى تعزيز التفاعل والتواصل الإيجابي عبر قنوات التواصل الاجتماعي، والتحفيز على التفكير الإبداعي لتطوير القطاعات المختلفة في المجتمع، والاستفادة من قنوات التواصل الاجتماعي في زيادة الوعي بالقضايا التي تهم المجتمعات العربية، ونشر أفضل أساليب استخدام هذه القنوات، وتشجيع الاستخدام الأمثل والمسؤول لها.

ويسلِّط نحو 38 متحدثاً، في أثناء جلسات القمة التي تعقد على مدى يومين، الضوء على فرص توظيف مجالات التواصل الإيجابي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتحدياته، بما يخدم جهود التنمية المجتمعية في الدول العربية، كما تشهد القمة إطلاق "تقرير التواصل الاجتماعي العرب"، الذي يقدم نظرة شاملة لواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وذلك من خلال رصد كل توجهات مشهد التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وتقديم نظرة مفصلة حول استخدام قنوات التواصل الاجتماعي في مختلف الدول العربية.